sidemenu

contact_logo

News

سلطان بن حمدان يشهد تحديات الحول والزمول في ختامي المرموم

eventImage
date
Date

11 Apr 2021

شهد معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، والشيخ طحنون بن سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان، ظهر الخميس الثامن من أبريل، تحديات هجن أبناء القبائل في سن الحول والزمول، وذلك ضمن المهرجان الختامي السنوي للهجن العربية الأصيلة 2021 بميدان المرموم، وأقيمت التحديات المسائية على مدار ستة عشر شوطاً للسيارات لمسافة ثمانية كيلومتر.

الشوط الرئيسي الاول والذي خصص للحول المحليات كان التألق عنوانه الابرز، وشهد منافسة ساخنة بين الشعارات المختلفة للحصول على السيارة (رينج روفر) والتي لم تفرط (وهاجه) المملوكة لـ سالم أحمد محمد دري الفلاحي في الحصول عليها بعد أن أبدعت وقدمت أداءً إستثنائياً قادها إلى المقدمة منذ وقت مبكر وحافظت عليها حتى خط النهاية وكان ذلك عندما أشارت عقارب التوقيت الى مرور 12:24:8 دقائق.

واختارت السيارة (رينج روفر) الأخرى أن تغادر إلى ميدان الشحانية في قطر بعد أن تلونت بألوان شعار سعيد بطي محمد الحسناء المري والذي قدم (منيفه) على مقدمة الحول المهجنات في ثاني أشواط الفترة المسائية، وعلى الرغم من المنافسة الشديدة التي وجدتها في الامتار الاخيرة الا ان (منيفه) تمسكت بموقعها في مقدمة المتنافسات من الاصايل وحسمت المعركة مسجلة توقيتاً زمنياً وقدره 12:28:1 دقائق.

وكانت الأمتار الاخيرة حاسمة في رحلة (عنيد) نحو ناموس الزمول المحليات في الشوط الثالث، حيث تمكن من تخطي جميع منافسيه الزمول وإحتل الصدارة في آخر اللحظات، مؤكداً على جودته وقدراته العالية، لينقل السيارة المخصصة لهذا الشوط إلى مرغم ويهديها إلى مالكه صعب المضمرين محمد سلطان مطر مرخان الكتبي، وإحتاج عنيد لحسم هذه الرحلة إلى زمن  بلغ 12:51:6 دقائق.

ورغم الهجوم القوي الذي تعرض له في اللحظات الاخيرة إلا أن (رعد) كان قوياً وحاسماً ونجح في المحافظة على مركز الصدارة ليطير بناموس الزمول المهجنات في الشوط الرابع إلى المملكة العربية السعودية وتحديداً إلى منطقة نجران مهدياً الإنجاز الكبير إلى مالكه مبارك صالح هادي اليامي، وذلك بعد أن قطع مسافة السباق البالغة ثمانية كيلومتر في توقيت وقدره  13:00:8 دقائق.

أشواط السيارات الصباحية

وأقيمت على ميدان المرموم في الفترة الصباحية ستة عشرة شوطاً للسيارات في سن الحول والزمول، وخصصت الأشواط الثمانية الأولى للهجن من إنتاج مؤسسات ابناء القبائل.

وسجل شعار سعادة أحمد سلطان الحلامي حضوره القوي من خلال أول الأشواط للحول المحليات للإنتاج وظفر بالسيارة التي أهدتها له (مرموقه) بعد أن أسرعت إلى خط النهاية وتفوقت على جميع المنافسين لتحصل على القمة مسجلة توقيتاً وقدره 12:37:8 دقائق.

ولم يتأخر سعادة سالم راشد حضيرم الكتبي عن ركب المقدمة وذلك بعد ظهور حلاله القوي من خلال الشوط الثاني للحول المهجنات للإنتاج والذي استطاعت (الظبي) المنحدرة من سلالة عريقة في عالم سباقات الهجن  أن تطير بناموسه بعد أن قطعت مسافة الثمانية كيلومتر في زمن وقدره  12:38:4 دقائق.

وجاء إنتاج شعار أحمد غانم علي المنصوري على صدارة الشوط الثالث والمخصص للزمول المحليات للإنتاج، وجاء الانجاز عن طريق (مصيحان) الذي أفصح عن قدراته العالية وإمكاناته الكبيرة ونجح في حسم الرحلة إلى نهاية السباق متفوقاً على جميع المنافسين ومحققاً زمناً بلغ 12:56:9 دقائق.

وكان (كفو) هو الفائز بالصدارة في الشوط الرئيسي الرابع للزمول المهجنات للإنتاج، حيث قدم نفسه بصورة زاهية ومضى بسرعة إلى خط النهاية في زمن وقدره 12:51:4 دقائق ليهدي مالكه مسلم سالم ناصر بالمر العامري ناموساً غالياً ومهماً في ختام موسمه الإستثنائي في عالم سباقات الهجن.